منتدى مدرسة حي رمزي الاولى

<!-- Search Google -->
<center>
<FORM method=GET action="http://www.google.com/search">
<TABLE bgcolor="#FFFFFF"><tr><td>
<A HREF="http://www.google.com/">
<IMG SRC="http://www.google.com/logos/Logo_40wht.gif" border="0" ALT="Google" align="absmiddle"></A>
<INPUT TYPE=text name=q size=31 maxlength=255 value="">
<INPUT TYPE=hidden name=hl value="en">
<INPUT type=submit name=btnG VALUE="Google Search">
</td></tr></TABLE>
</FORM>
</center>
<!-- Search Google -->
منتدى مدرسة حي رمزي الاولى

التعليم في الاردن نشاطات مدارس الزرقاء الاولى مدرسة حي رمزي الاساسية الاولى التربية الخاصة غرف المصادر صعوبات التعلم في الاردن

المواضيع الأخيرة

» تعرف على الاردن بلد الجمال
السبت نوفمبر 03, 2012 11:38 am من طرف ميسر الساحوري

» هل تعرف الاردن
السبت نوفمبر 03, 2012 11:37 am من طرف ميسر الساحوري

» الكشافة
السبت نوفمبر 03, 2012 11:32 am من طرف ميسر الساحوري

» عيدية العيد
الجمعة سبتمبر 24, 2010 5:58 pm من طرف هاجر الطيار

» مقارنه بين الأم الهاي والهظيك
الجمعة أغسطس 13, 2010 6:46 am من طرف زائر

» طــــــــــــــــرائف
الإثنين يوليو 05, 2010 8:50 am من طرف هبوشه

» اشترك بمجموعة صعوبات التعلم على الفيس بوك
الأحد يوليو 04, 2010 10:09 am من طرف هاجر الطيار

» حكم ومن أمثال الشعوب
الأحد يوليو 04, 2010 9:59 am من طرف هاجر الطيار

» اضحك شوي
الخميس يونيو 24, 2010 9:04 am من طرف البراعم


    الاسس النظريه في التعليم

    شاطر

    انور الطيار

    تاريخ التسجيل : 03/01/2010

    الاسس النظريه في التعليم

    مُساهمة من طرف انور الطيار في الإثنين مارس 15, 2010 4:45 am

    كيف نفسر التعلم ؟

    * تعرف النظريات السلوكية التعلم باعتباره تغيرًا في السلوك ثابتاً نسبيا يرجع إلى الخبرة . هذا التعريف يؤدى إلى طريقة أو مدخل نسقي أو نظامي لحل المشكلات تعليميًا .
    * الأنشطة والأحداث التي تقع متقاربة أو متجاورة تميل إلى الترابط .
    * أهم نظرية تعلم سلوكية في هذا القرن هي نظرية سكنر وتعرف مبادئه بالاشراط الإجرائي وتقع في مجموعتين أساسيتين : عملية التعلم ( Learning Process) والنتائج أو العواقب ( Consequences ) * أهم تطبيق تربوي لعمليات التعلم السلوكية هو تحليل التعلم . وحين تقوم بتحليل التعلم فإنك تجزئ مهمة التعلم أو العمل التعلمي إلى أجزائه أو مكوناته وإلى الخطوات المتطلبة ( Prerequisite Steps ) لكي تضع تنظيما هرمياً للتعلم . وحين يتحقق هذا ، فأنت تعرف بالضبط بالتتابع التعليمي لمهمة معينة .
    * وأهم تطبيق تربوي للنتائج السلوكية هو التحليل السلوكي وحين تقوم بتحليل سلوكي ( Behavioral Analysis ) فإنك تفحص سلوكاً معيناً لتحدد ما حدث قبله (السابق Antecedent ) وما حدث بعده (اللاحق أو المترتب أو النتيجة Consequence ) .
    * وترتبط النتيجة أو العاقبة بالسلوك بطريقة من طرق أربعة هي : تعزيز موجب وتعزيز سابق وعقاب أو استبعاد العقاب .
    * الأنشطة التي تعزز وتدعم ( بالنتيجة الناجحة أو أي مكافأة أخرى ) يزداد احتمال تكرارها عن تلك التي لا تعزز ، وعلى العكس من ذلك فإن عدم التعزيز سوف يؤدى إلى عدم استمرار الأنشطة .
    * التعزيز المباشر يحقق أسرع تعلم ، ولكنه معرض للإنطفاء السريع ، إذا توقف التعزيز ، واستخدام تعزيزات دورية يستغرق وقتاً أطول لترسيخ التعلم يكون أكثره قدرة على مقاومة الانطفاء .
    * يطلق على المعززات الصناعية كالمكافآت والعملات الرمزية محفزات خارجية والمتعلمون الذين يحصلون على مكافأة من الرضا والإشباع الناتج عن إتقان نشاط يقال أن دافعيتهم داخلية المنشأ وكلا النوعين من إثارة الدافعية لهما أثرهما ولكن المعلم قد يجد أسباباً وجيهة لتفضيل إثارة الدافعية الداخلية لدى التلاميذ .
    * تعديل السلوك أو إدارة السلوك (Behavior Management or Behavior Modification ) استراتيجية تنتج عن تحليل السلوك . وبهذه الاستراتيجية ، يقوى المدرس علاقة معينة بين السلوك والنتيجة أو العاقبة ، وعلى سبيل المثال تقديم تعزيز موجب (نجمه ذهبية لتلميذ أتم تعيينه المدرسي ) .
    * يمكن الجمع بين تحليل التعلم وتحليل السلوك للتوصل إلى تعليم مبرمج Programmed Instruction وأفضل مثال لهذا التعليم بمساعدة الحاسب الآلي ( CAT ) Computer – Assisted Instruction .
    * إن نظرية التعلم بالملاحظة أو نظرية التعلم الاجتماعي وقد وضعها إلبرت باندورا A.Bandura باعتبارها مراجعة وتنقيحاً لنظرية التعلم السلوكية . وكثيرا ما تعتبر جسراً بين نظرية التعلم سلوكا على أفضل نحو . بملاحظة شخص آخر يقوم به .
    * النموذجية المعرفية Cagnitive Modeling أسلوب هام في التعلم بالملاحظة ويستطيع المعلم أن يستخدم هذه النموذجية بأن يفكر بصوت عال حين يحل مسألة في الرياضيات أمام التلاميذ بحيث يستطيع التلاميذ ملاحظة عمليات تفكيره وخطوات حل المسألة .
    * السلوكيون المعاصرون يستخدمون أحيانا التفكير والمشاعر وكذلك السلوك لتفسير التعلم .

    نظريات التعلم وأساليب التدريس

    تتأثر تفضيلات المدرسين لنظرية في التعلم على نظرية أخرى بأربعة عوامل هي :

    1- مستوى الصف الدراسي هام لأن بعض النظريات تؤكد على نمو قدرات تعليمية معينة في عمر معين ويقللون من شأن أخرى في المستويات العمرية الأخرى .
    2- تتطلب الخصائص الفريدة للجماعة الصفية أحيانا أن يبحث المدرس عن طرق تختلف عن تلك الطرق التي سبق أن مارسها وأفادت في مواقف مختلفة .
    3- المنهج التعليمي ولا يكون للمدرسين عادة إلا تأثير محدود في اختيار المواد التعليمية التي يستخدمونها , ذلك أن هذا القرار كثيراً ما يتخذ من قبل سلطات تعليمية أخرى تحدد المحتوى الذي يعالج ، واستمرار يته الصفية المختلفة وتكلفته . وهكذا نجد أن معظم المدرسين مجبرين على استخدام مواد تعتمد على طريقة معينة في النظر إلى التعلم . ومن الأهمية إذن أن يتوافر لدى المدرسين فهم واضح للاتجاه الذي تعكسه المواد التعليمية التي يستخدمونها ، وينبغي عليهم أيضا أن يقوموا درجة فائدة وجهة النظر هذه كما يرونها .
    4- ينبغي أن يفهم المدرسون الناجحون أسلوبهم الشخصي في التدريس . وعلى سبيل المثال فإن المدرسين الذين يعتقدون أنهم قادة أقوياء في حجرة الدراسة والذين يضبطون التلاميذ ، ويرون المتعلم متلقياً للمعلومات المعروضة أو المقدمة كثيراً ما يفضلون نظرية التعزيز في التعلم ، لأن هذه النظرية تؤكد على أهمية الشخص الذي ينقل المعلومات والذي يدير ويضبط سلوك التلاميذ المسئول عنهم .

    وهؤلاء المدرسون كثيرا ما يستخدمون نظرية التعزيز بطريقة فعالة ومنتجة سواء في تعلم المادة الدراسية أو في إدارة الصف وضبطه .

    وهكذا فإن جزءاً هاماً من التدريس الناجح يكمن في اختيار نظرية تعلم أو أجزاء من النظريات لتوجيه الممارسة الصفية . وحين يعمل المدرسون هذا ينبغي أن يلموا بالنظريات المتوافرة ، وأن يقرروا أيها يتسق مع التلاميذ الذي يدرسونهم ومع أسلوبهم الشخصي في التدريس والمطابقة الجيدة بين المدرس والنظرية تساعد على نجاح التلميذ .

    استراتيجيات حديثة في طرائق تدريس العلوم
    د. صبحى حمدان أبو جلاله

    * تطور نظريات التعليم :

    لقد شكلت لجنة من رابطة تطوير الإشراف الفني والمناهج التعليمية عام 1964 في الولايات المتحدة الأمريكية بغرض دراسة نظريات التعليم التي تستند إلى أسس علمية ، وقامت اللجنة بتقويم نظريات التعليم وفق المعايير الآتية :
    1- المسلمات التي تشتمل عليها النظرية والمصطلحات المتضمنة في هذه المسلمات .
    2- مجال اهتمام النظرية وحدودها .
    3- الاتساق الداخلي بين مكوناتها .
    4- مدى قدرتها على توليد الفروض .
    5- مدى قابليتها للتحقيق .

    * العلاقة بين نظريات التعليم ونظريات التعلم :

    هناك خلاف في الرأي بين البعض حول العلاقة بين نظريات التعليم والتعلم فهناك من يرى أن البحث السيكولوجي يختلف عن البحث التربوي اختلافاً منهجياً وهذا الرأي يؤكد بأنه لا توجد علاقة بين نظريات التعليم ونظريات التعلم ، وهناك رأي آخر يرى أن هذين النوعين من النظريات يعتمد كل منهما على الآخر مع أن لكل منهما اتجاهه ونموه للمستقبل ، ولكنهما يتبادلان الأفكار وكثيرون الذين يعتقدون بأن نظريات التعلم تمثل المصدر الأول الذي تشتق منه نظريات التعليم .

    طبيعة عملية التدريس :

    تعد عملية التدريس موقفا يتميز بالتفاعل بين المعلم والتلميذ ولكل منهما أدواره يمارسها من أجل تحقيق أهداف معينة . أصبحت عملية التدريس خبرات تعليمية يخطط لها المعلم وينفذها من أجل مساعدة التلاميذ على تحقيق أهداف تعليمية معينة .

    يضم الموقف التدريسي عوامل عديدة مكونه لعملية التعليم وهى المعلم والتلميذ والأهداف التعليمية والمادة التعليمية والمكان والزمن المخصص للتدريس والوسائل والأدوات المعينة في تنفيذ الدرس .
    من بعض التعريفات التي تعرف عملية التدريس :

    1- أنها العملية التربوية التي بموجبها يتطور النشء ويوجه نموه الفكري والاجتماعي والثقافي ليصبح قادراً على القيام بأدواره في بناء شخصيته .
    2- أنها عملية تربوية مهمة تأخذ في الاعتبار مختلف العوامل المكونة للعملية التعليمية ويتعاون من خلالها المعلم والتلميذ من أجل تحقيق الأهداف التربوية المنشودة .

    طبيعة عملية التعلم :

    التعلم يعنى عند كثير من الناس أنه اكتساب معرفة ومهارات . تعرف عملية التعلم بأنها تلك العملية التي تؤدى إلى تغير في أداء الفرد وتعديل في سلوكه عن طريق التمرين والخبرة كما يمكن أن تعرف بأنها تلك العملية المسؤولة عن النمو المطور للفرد ، وتحسينه المستمر بحيث يمكنه التكيف مع بيئته .

    الاطار المرجعي الشامل لمراكز مصادر التعلم
    مكتب التربية العربي لدول الخليج
    1424هـ - 2003 م – الرياض

    أساليب التعليم في مركز مصادر التعلم :

    يعتمد نجاح العملية التعليمية إلى حد كبير على أساليب التعليم المتبعة .
    فيما يأتي وصفاً لأساليب تعليم وتعلم مختلفة يمكن لمركز مصادر التعلم تفعليها من خلال ما يوفره من مصادر وبرامج وتسهيلات .

    * أسلوب المحاضرة :غالبا ما تكون عملية الاتصال ذات اتجاه واحد من المعلم إلى المتعلم الذى يتلقى ما ينقله له المعلم من معارف وأفكار وحقائق ومفاهيم . هذا الأسلوب مهم على الرغم من سلبياته إذ يعطى الطلاب الفرصة للاستفادة من خبرات معلمهم واكتساب معلومات قد يصعب عليهم الوصول إليها اعتماداً على خبراتهم وقدراتهم الذاتية .

    * أسلوب حل المشكلات :
    يتلخص هذا الأسلوب في وجود مشكلة ما أو تساؤل مطروح يبحث عن إجابة . فالطالب لكي يتمكن من حل مشكلة ما يجب أن يضع في اعتباره جميع أبعاد الموقف حتى يكون على دراية ووعي تام بالمشكلة ومن ثم يحددها بدقة ووضوح ومن ثم يضع عدة فروض للوصول إلى الحل من خلال تحليل العلاقات التى تربط بين المعلومات المتاحة من جهة وخبراته السابقة من جهة أخرى ثم يختبر هذه الفروض ليصل إلى الحل الصحيح .* أسلوب الاكتشاف الموجه :
    في هذا الأسلوب يتم توجيه المتعلم خطوة بخطوة للوصول إلى حل لقضية معينة .

    * أسلوب الاكتشاف الحر :في هذا الأسلوب لايتم توجيه المتعلم خطوة بخطوة للوصول إلى الشئ المطلوب اكتشافه ، لكن تترك الحرية للمتعلم من ذلك اعتماداً على طبيعة حب الاستطلاع عنده والفضول العلمي .

    * إسلوب التعلم التعاوني :
    يعتمد هذا الإسلوب على تقسيم المتعلمين إلى مجموعات صغيرة مختلفي القدرات يعملون معاً لتحقيق أهداف مشتركة ويتفاعلون فيما بينهم .

    * إسلوب التعليم الذاتي :

    بالاضافة لأساليب التعليم الجماعي / والتعاوني السابقة ‘ فإن لمراكز مصادر التعلم دور كبير في تدعيم أساليب التعلم الذاتي التي تعتمد على تعلم التلميذ الفرد في ضوء قدراته وسرعته الذاتية ، التى تزيد من قدرته على الإعتماد على نفسه ، وتيسر له تعلم المفاهيم والحقائق والخبرات التي يصعب عليه تعلمها وسط الجماعة.

    * التعليم / التعلم المعتمد على المصادر التقنية .التعلم بمساعدة الحاسوب : ( Computer Assisted Instruction ) حيث يتم تحميل وتخزين المعلومات المستمدة من مصادر التعلم المختلفة والتحكم في عرضها من قبل المتعلم .

    * التعلم بمساعدة البريد الالكتروني : ( E-mail )
    يستطيع المتعلم من خلال البريد الالكتروني الاتصال وإرسال رسائل على هيئة أسئلة أو طلب مزيد من المعلومات عن مواضيع معينة إلى أشخاص أو هيئات تعليمية متخصصة تجيب عن استفسارات المتعلم بنصوص فقط أو بنصوص مدعمة بوسائط مرئية .
    * التخاطب : ( Chating )
    هى وسيلة توفر الحوار والمناقشة بين المتعلم وشخص آخر أو مجموعة عن الأشخاص بوساطة الكتابة باستخدام لوحة المفاتيح في جهاز الحاسوب .

    * الصف الإفتراضي : (Virtual Classroom )
    الصف الإفتراضي عبارة عن غرفة قد تكون إحدى الوحدات التى يتكون منها مركز مصادر التعلم في المدرسة . ويتم تجهيز الغرفة بوصلات وأسلاك ترتبط عادة بالقمر الاصطناعي بحيث يتمكن المتعلمون المتواجدون في الصف الإفتراضي من التواصل مع المعلم أو متعلمين في مناطق جغرافية متعددة .
    * الفيديو التفاعلي : (Interactive Video )
    أدت تقنية المزج بين الحاسوب والفيديو إلى ظهور تقنية جديدة معتمدة على ربط جهاز الحاسوب مع جهاز الفيديو بحيث أمكن توفير عوض سمعي وبصري مع وجود وإتاحة للمتعلم من التفاعل مع ما يتعلمه بطريقة تسمح له بتعلم أفكاره واكتساب خبرات جديدة .

    * الوسائط المتعددة التفاعلية : ( Interactive Multimedia )
    الوسائط التعليمية هي منظومة تعليمية تتكون من مجموعة من المواد التعليمية التي تتكامل مع بعضها البعض وتتفاعل تفاعلاً وظيفياً في برامج تعليمي لتحقيق أهدافه

    * الشبكة المحلية ( LAN ) والواسعة ( WAN ) :
    تتصل الشبكة المحلية ( LAN ) لمركز مصادر التعلم عادة بمركز مصادر التعلم في الادارة الرئيسية وبالمراكز الأخرى عن طريق شبكة واسعة ( WAN ) تمكنّ المركز من الاتصال بمصادر المعلومات من خلال هذه الشبكة .
    بحيث تمكنَ المستفيدين من تبادل مصادر المعرفة والمعلومات المتعددة وكأنهم في مكان واحد على الرغم من المسافات البعيدة بينهم .

    * الشبكة المعلوماتية العالمية :يمكن للشبكة المحلية في مراكز مصادر التعلم بالإتصال بالشبكة المعلوماتية العالمية " الانترنت " عن طريق ربطها بمراكز البحوث والجامعات ، أو عن طريق شركات خدمات المعلومات المعروفة وبالتالي تصبح جميع مصادر المعلومات في العالم متاحة للمعلمين والمتعلمين في مراكز مصادر التعلم .

    عيون المها

    تاريخ التسجيل : 22/04/2010

    رد: الاسس النظريه في التعليم

    مُساهمة من طرف عيون المها في الأحد أبريل 25, 2010 6:51 am

    شكرا على الموضوع يا عمي العزيز

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 26, 2017 11:17 pm